Skip to main content

صورة اليوم.. رسالة طفل توحدي للصديق ديالو فالمدرسة

Lettre


هيت راديو
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة، لرسالة مكتوبة بخط اليد من طرف تلميذ مصاب بطيف التوحد، لزميل له في الفصل الدراسي.
وجاء في نص الرسالة المتداولة: "صديقي أنس، تحية طيبة مباركة.. أما بعد، يسعدني أن أبعث لك هذه الرسالة، وأن تجدك وأفراد أسرتك المكافحة في أحسن الأحوال".
وأضاف الطفل زكرياء: "لا يخفى عليك صديقي أنس، مشكلتنا أنه لا يفهمنا اكثير من الناس، نحن لسنا بصم ومع ذلك ربما لا نتعامل مع ما نسمع بصورة صحيحة. نحن لسنا كذلك كفيفين ومع ذلك ربما لا نفهم ما نراه. نحن فقط منعزلين عن العالم بسبب عدم قدرتنا على معرفة معناه.. التعارف نعمة الحياة، فهيا لنحب بعضنا كي نعيش في سلام".
وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الصورة، وعلق أغلبهم بأسلوب متضامن مع المصابين بطيف التوحد، ودعوا إلى منح هذه الفئة، الاهتمام الذي تستحقه.
وأشار معلقون إلى مشروع التربية الدامجة الذي أطلقته وزارة التربية الوطنية منذ سنتين، الذي "يقضي بأن يجد هؤلاء التلاميذ الذين يتميزون باحتياجات خاصة، مقاعدهم بين التلاميذ داخل مدرسة تسمى دامجة، لكن بمناهج خاصة ومع أطر تدريس يتم تأهيلها للتعامل الجيد مع احتياجاتهم".
وانتشرت تعاليق مثل: "يتميز هؤلاء الأطفال بذكاء حاد وبفطنة عجيبة، بالفعل إنهم يستحقون واقعا أفضل من الذي يعيشونه حاليا"، و" اطفال التوحد فعلا كيحتاجو معاملة خاصة بحكم تجربتي انا مع تلميذ فيه توحد لكن كيقرا مع تلاميذ عاديين .. وبالمساعدة من الاب ديالو والمعلمين قدر يساير دراستو بشكل عادي"، و" انا كل سنة كنقري اطفال التوحد مع وليدات عاديين والحمد لله مع الآباء لي كيقبلو نصائح لي كنعطيهم . وليدات كاين لي تحسن وندامج مع الاطفال الحمدلله حتى جزء منا خاصهم شوية الاهتمام "، و"مرض التوحد في المغرب مكلف بزااف و أغلبية المدارس العمومية والا الخصوصية كايرفضوا اطفال التوحد خصوصا الا ما كانتش المرافقة و الدولة ما مسوقاش لهاد الفئة بالخصوص علما ان اطفال التوحد اغلبتهم كايتميزوا بذكاء كبير الاولى يستثمروا فيه".

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

Restez connecté

Personnalisez votre newsletter et vous receverez uniquement ce dont vous avez envie. On ne vous spammera jamais :)
The subscriber's email address.