Skip to main content

صورة اليوم: إقبال ملحوظ على مراكز التلقيح بمختلف المدن المغربية في أول أيام العمل بجواز التلقيح

vaccin

*الصورة من صفحة GUIDE INFERMIER على فيسبوك

هيت راديو

سجّلت عدد من مراكز التلقيح إقبالا ملحوظا للمواطنين الراغبين في الاستفادة من الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لكورونا، في أول أيام اعتماد جواز التلقيح كشرط ووثيقة معتمدة من طرف السلطات الصحية، للولوج إلى الفضاءات العمومية والتنقل داخل وخارج المغرب.

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت قبل يومين انطلاق العمل بجواز التلقيح لدخول عدد من الأماكن العمومية، ويتعلق الأمر بالادارات والفنادق والمطاعم والمقاهي والفضاءات المغلقة والمحلات التجارية وقاعات الرياضة والحمامات. فضلا عن إلغاء التعامل بالرخص الاستثنائية المسلمة من طرف السلطات المحلية للتنقل داخل أو خارج المغرب.

وشهدت مراكز التلقيح في مختلف المدن المغربية توافد عدد كبير من المواطنين من مختلف الأعمار ممن تخلفوا عن موعد تلقيحهم للاستفادة من مزايا الجواز الذي يتيح ممارسة مجموعة من الأنشطة اليومية في حرية تامة، أو لمن اضطرتهم ظروف العمل لذلك، حيث باتت عدد من الشركات والمحلات التجارية الكبرى تفرض على موظفيها وعامليها الحصول على جواز التلقيح من أجل استئناف عملهم، إلى جانب الجامعات والمدارس العليا التي وضعت الجواز شرطا لدخول حرمها.

وأظهرت العديد من الصور التي التقطها مواطنون، اكتظاظا وازدحاما كبيرين للمواطنين أمام أبواب مراكز التلقيح، ممن أتوا للحصول على جرعتهم الأولى أو الثانية أو الثالثة، حيث عبّر العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عن تخوفهم من تكوّن بؤر وبائية جديدة جراء التدافع والتجمعات، خصوصا وأن أغلب هؤلاء معرضون للإصابة بالفيروس في ظل عدم تلقيهم جرعتي اللقاح.

من جهة أخرى، تداول البعض في عدد من المجموعات الفيسبوكية خبر نفاد اللقاح في بعض المراكز الصحية في الرباط والدار البيضاء، خصوصا لقاح "فايزر" الأمريكي. وفوجئ عدد من المواطنين بغياب لقاح فايزر من بعض المراكز التي اشتهرت بتوفرها عليه، مما اضطرهم لقبول نوع آخر من اللقاحات المتواجدة أو تسجيل أسمائهم على لائحة الانتظار، وذلك إلى أن يتم التوصل بشحنات جديدة من اللقاح الأمريكي في وقت لاحق.

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

Restez connecté

Personnalisez votre newsletter et vous receverez uniquement ce dont vous avez envie. On ne vous spammera jamais :)
The subscriber's email address.