Skip to main content

صور اليوم.. انطلاق مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة بين أخنوش وأمناء الأحزاب السياسية فالمغرب

أخنوش

هيت راديو

سيطرت صور رئيس الحكومة المكلف، عزيز أخنوش، رفقة الأمناء العامين لأبرز الأحزاب السياسية المغربية، في إطار المشاورات الرامية إلى تشكيل الحكومة الجديدة، على مختلف صفحات وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية طوال النهار.

وافتتح الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، أسبوعه في مقر الحزب بالرباط، باجتماعات مع زعماء الأحزاب السياسية الخمسة التي حصدت أعلى الأصوات خلال انتخابات الثمن من شتنبر، ويتعلّق الأمر بعبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، ومحمد ساجد، الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري.

وخلّفت صور أخنوش رفقة الأمناء العامين لهذه الأحزاب الخمسة والتصريحات "الإيجابية" التي قدموها بعد اجتماعهم به، تعليقات وردود أفعال متباينة دفعت العديد من المهتمين لنشر توقعاتهم وتخميناتهم حول هوية الأحزاب التي ستشارك في الحكومة المقبلة ومن ستكون في المعارضة.

ورأى البعض أنه من خلال الأحزاب التي استقبلها، اليوم الاثنين، في مقر حزبه، ستشكل معظمها الحكومة المقبلة وأن البقية، وإن اجتمع بهم في الأيام المقبلة، فسيكونون في صفّ المعارضة، كما ذهب البعض الآخر إلى نشر لوائح بعض الأسماء الذين يرجح استوزارهم في التشكيلة الحكومية الجديدة، وإمكانية إلغاء بعض الوزارات التي لا دور استراتيجي لها ولا هدف منها إلا لترضية ومجاملة أحد الأحزاب.

يذكر أن الملك محمد السادس استقبل يوم الجمعة الماضي رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، وقام بتعيينه رئيسا للحكومة، وتكليفه بتشكيلها. ومباشرة بعد هذا الاستقبال الذي تم في القصر الملكي بفاس، قال أخنوش إنه سيشرع  في فتح مشاورات مع الأحزاب السياسية من أجل تكوين أغلبية حكومية منسجمة ومتماسكة ذات برامج حكومية متقاربة.

وكشف أخنوش في تصريح للصحافة أنه “سيقوم ابتداء من الآن بفتح مشاورات مع الأحزاب التي يمكن أن يتوافق معها في المستقبل، من أجل تشكيل أغلبية منسجمة ومتماسكة لها برامج متقاربة، لأن المواطنين ينتظرون منا الكثير”. معربا عن أمله في أن تضم هذه التشكيلة الحكومية “أعضاء في المستوى، قادرين على تنفيذ الاستراتيجيات الكبرى للملك وتنفيذ البرامج الحكومية”.

baraka

لعنصر

لشكر

ساجد

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

Restez connecté

Personnalisez votre newsletter et vous receverez uniquement ce dont vous avez envie. On ne vous spammera jamais :)
The subscriber's email address.