Skip to main content

سؤال اليوم.. علاش كيحضرو الفنانين فالافتتاح ديال التظاهرات الرياضية؟

manal

هيت راديو

تعرف التظاهرات الرياضية الكبرى في مختلف دول العالم، تنظيم حفلات غنائية يقدمها فنانون وراقصون استعراضيون، كما هو الحال في افتتاح كأس إفريقيا للأمم سيدات، والتي انطلقت يوم السبت الماضي، في الرباط، بحفل أحيته الفنانة الشابة منال بنشليخة.

وتشهد الكثير من المسابقات الرياضية، من بينها كأس العالم لكرة القدم، كأس إفريقيا للأمم، كأس الأمم الأوروبية، وبطولات العالم للألعاب الأولمبية، وغيرهم، إقامة حفل موسيقي واستعراضي قبل إعطاء الانطلاقة لمنافسات هذه التظاهرة. كما أنه من المتعارف عليه في الولايات المتحدة الأمريكية أن مباريات "السوبل بول" لكرة القدم الأمريكية، يقدم فيها النجوم عروضهم الموسيقية عادة، في فترة الاستراحة بين الأشواط قبل بداية المباراة، وتكلّف الملايين من الدولارات.

إلا أنه في مباراة نهائي عصبة الأبطال الأوروبية، رأى المنظمون أن تقدم النجمة الأمريكية كاميلا كابيو حفلا فنائيا قبل انطلاق المباراة التي جمعت بين فريق ريال مدريد وليفربول الإنجليزي، في العاصمة الفرنسية باريس. ولم يستسغ الجمهور تنظيم حفل غنائي في مباراة نهائية ينتظرها الجميع على أحرّ من الجمر، معتبرين أن الحفل أخّر انطلاق المباراة أكثر من اللازم.

وكانت الجماهير قد استقبلت حفل كاميلا بالتصفير وترديد هتافاتها وشعاراتها الحماسية، ما دفعها لتنشر تغريدة حذفتها بعدها بفترة قصيرة، وجاء فيها: "لا أصدق أن الجماهير كانت تغني نشيد أنديتها بصوت عال خلال عرضنا الغنائي. أنا وفريقي الغنائي عملنا بشكل مضن لمدة طويلة لتقديم عرض جيد".

وهاجمت جماهير كرة القدم الأوروبية، المغنية الأمريكية على اعتبار أنها لا تفهم جيدا ثقافة كرة القدم في أوروبا والعالم، والتي لا تحتاج لأي عروض موسيقية خصوصا في المباريات النهائية، كما هو حال مباراة التتويج للموسم العادي للبطولة السنوية للرابطة الوطنية لكرة القدم. واحتجت الجماهير على هذا القرار الذي اعتبروه غير صائب، على اعتبار أن الحفلات الموسيقية مرتبطة بافتتاح المسابقة وليس في اختتامها، حيث تكون الجماهير متحمسة جدا لرؤية ومتابعة فريقها المفضل.

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

The subscriber's email address.