Skip to main content

سؤال اليوم: بعد ظهور المتحورات الجديدة.. شنو مصير حملة التلقيح الوطنية؟

vccin

هيت راديو

رصدت عدة دول منها روسيا، والمملكة المتحدة، وإسرائيل، انتشار متحور "دلتا بلس" الجديد، وسط مخاوف من انتشاره بشكل أسرع وأقوى، فضلا عن إمكانية عدم نجاعة اللقاحات ضده.

ووسط هذه المخاوف، يتساءل عدة مواطنين، عن مصير الحملة الوطنية للتلقيح، بعد اكتشاف هذا المتحور الفرعي الذي "قد يقضي على اللقاحات"، فضلا عن بروز حديث مجتمعي حول إمكانية فرض الجرعة الرابعة، لتعزيز مناعة المواطنين ضد هذه المخاطر الجديدة.

بهذا الخصوص، أكد الاختصاصي في العلوم البيولوجية والوبائية، عبد الحفيظ ولعلو، لموقع هيت راديو، أن الحديث عن الجرعة الرابعة والخامسة يعد كلاما فقط، ولا أسس علمي له لحد الآن، مؤكدا أن الأبحاث حول هذا الموضوع لم تخرج بعد بأي توصيات.

وحذر ولعلو في حديثه، من عدم استفادة فئة مهمة من المواطنين من جرعات اللقاح، في الوقت الذي يشهد فيه العالم تفشي موجة جديدة من الفيروس، خاصة بعد ظهور المتحور الفرعي الجديد من "دلتا"، وأكد أن المغرب "يحاول جاهدا" الدفع بنفسه خارج دائرة الموجة الجديدة.

وبخصوص الإجراءات التي اتخذها المغرب، لاستمرار حملة التلقيح بالوتيرة المرجوة، وتفادي انتشار موجة وبائية جديدة، شدد ولعلو: " قرر المغرب اغلاق الخطوط الجوية المباشرة بينه وبين روسيا وألمانيا وبريطانيا، فضلا عن فرضه لجواز التلقيح، حتى يدفع بالمواطنين للاستفادة من اللقاح، لتفادي المتحورات الجديدة، وكذلك تكرار موجات الانتشار التي عرفها سابقا".

وفي حديثه، أضاف ولعلو: "كثير من الدراسات التي أجريت في المختبرات للعلوم البيولوجية الخاصة بعلم الفيروسات، بينت أن مناعة الأشخاص تضعف مع الزمن. والملاحظ أن بعد 6 أشهر على تلقيهم الجرعة الثانية، فإن مضادات الاجسام التي تترجم بشكل مباشر مناعة الشخص، تبدأ في الانخفاض حسب الوضعية الصحية لكل شخص".

وأكد ولعلو: "ولهذا ارتأت عدة دول تطبيع الجرعة الثالثة، باعتبارها جرعة للدفع أو التقوية، حيث تعزز المناعة التي يكتسبها الشخص من الجرعة الأولى والثانية.. ونحن الآن أمام ضرورة علمية، مبنية على دراسات معمقة، تقول إن الجرعة الثالثة أصبحت ضرورية".

وطمأن ولعلو من استمرار ظهور بعض الأصناف المتحورة من الفيروس، مؤكدا: "من العادي أن تتطور الفيروسات، كباقي الكائنات الحية، والآن نرى أن متحور دلتا قد سبب في موجة جديدة في عدة بلدان، وفي انتظار بروز معلومات أدق حول هذا الانتشار الجديد.. فإن المغرب بعيد حاليا عن كل هذه المستجدات".

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

Restez connecté

Personnalisez votre newsletter et vous receverez uniquement ce dont vous avez envie. On ne vous spammera jamais :)
The subscriber's email address.