Skip to main content

بيكيه وشاكيرا: معركة جديدة

shakira

هيت راديو

يبدو أن المشاكل لن تنتهي قريبا بين شاكيرا وبيكي، اللذان انفصلا قبل أسابيع بسبب الخيانة، حيث ذكرت عدة مواقع إخبارية أن نجم برشلونة لا يرغب في انتقال أبنائه مع والدتهما إلى ميامي، في ولاية فلوريدا الأمريكية.

ونقلت مواقع إخبارية أن شاكيرا التقت ببيكيه، للتفاهم حول حضانة أطفالهما، وقيل أن بيكيه يرفض تماماً مسألة انتقال شاكيرا وأطفالهما إلى ميامي.


ونقل صحيفة "إنفورماليا"، بأن شاكيرا تجمع بالتعاون مع فريقها القانوني معلومات غير معروفة عن الحياة الشخصية لبيكيه، حتى تستخدمها في كسب قضية الحضانة. وبحسب المصدر، فإن "أولئك الذين يعرفون شاكيرا مدركون بأن بيكيه جعل من نفسه عدواً حقيقياً لها، وهو على علم بالضرر الذي قد تلحقه بسمعته".
ويُقال بأن أحد الأشياء التي قادت شاكيرا للتفكير في الانتقال من برشلونة إلى ميامي، أنها غير قادرة على البقاء بالقرب من عائلة بيكيه. أما عن السبب الحقيقي لانفصال الثنائي، فقد صرّح روبيرتو غارسيا، صديق أخت شاكيرا السابق، قبل عدة أيام، لصحيفة (EsDiario) الإسبانية أن الانفصال حدث بسبب خلافات مالية، بدأت منذ عدة أشهر.

وقال غارسيا "إن بيكيه طلب من شاكيرا مبلغاً كبيراً من المال بغرض الاستثمار في أحد المشاريع، لكنها رفضت، تبعاً لرفض والديها". ومنذ ذلك الوقت، تعرّضت علاقتهما للشرخ، حيث نشبت الخلافات بينهما، لتنتهي بالانفصال لاحقاً. وأضاف بأن شاكيرا وبيكيه لا يتشاركان أموالهما سوياً. كما أكدّ بأن شاكيرا كانت تعلم بأن علاقتها بيكيه لن تتطور للزواج.

وكانت النجمة العالمية وصديقها السابق بيكيه رسمياً قد أعلنا الانفصال في مطلع يونيو الماضي، بعد علاقة استمرت 12 عاماً، متمنين من الإعلام الحفاظ على خصوصية العائلة، وطفليهما.

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

The subscriber's email address.