Skip to main content

يوم ليوم.. اليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة فالخارج

مهاجرين

هيت راديو

يحتفل المغرب، يوم 10 غشت من كل سنة، بيوم الجالية المغربية المقيمة في الخارج، حيث يشكل الاحتفال بهذا اليوم مناسبة للتواصل واستحضار ما تحقق لهذه الفئة من المواطنات والمواطنين المغاربة من مكاسب خلال السنوات الأخيرة، ومناسبة أيضا لتعزيز الأواصر معهم واستشراف الآفاق المستقبلية الخاصة بهم.

ودأبت الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، على تخليد اليوم الوطني للجالية المغربية بالخارج يوم 10 غشت من كل سنة، الذي أقره الملك محمد السادس منذ سنة 2003.

وبهذه المناسبة، تم يوم أمس الأربعاء، تخليد اليوم الوطني لمغاربة العالم في نسخته التاسعة عشر، في لقاء تواصلي تحت شعار: "دور الجالية المغربية المقيمة بالخارج في التنمية المحلية".
وأقيم اللقاء التواصلي الذي جمع ما بين الصيغتين الحضورية والافتراضية، بمبادرة من ولاية جهة فاس مكناس بشراكة مع المركز الجهوي للاستثمار بجهة فاس مكناس.
وتم باللقاء تسليط الضوء على الدور الذي تضطلع به الجالية المغربية المقيمة بالخارج في التنمية الاقتصادية لبلدها، حيث يساهم مغاربة العالم في دعم الاقتصاد الوطني من خلال تحويلات مالية هامة.
وتميز اللقاء بتقديم مداخلات عديدة لخبراء اقتصاديين مغاربة، أبرزوا من خلالها أهمية الاستثمارات التي يقوم بها مغاربة العالم في وطنهم الأصلي، ودورها في خلق وتوفير مناصب الشغل، وكذا المساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية محليا وجهويا ووطنيا.
وأقيم بالموازاة مع اللقاء التواصلي رواق مخصص لأربعة أقطاب: العرض الترابي، والعرض القطاعاتي، والتمويل، والمواكبة، ضم ممثلي القطاعات والإدارات المعنية بشؤون الجالية المغربية، بهدف تقديم المعلومات والمساعدة، من أجل تسهيل عملية الاستثمار في الوطن الام.
كما تميز اللقاء بعرض العديد من الشهادات الحية لمغاربة مقيمين بالخارج، تمكنوا من القيام بمبادرات تنموية بجهة فاس مكناس، وإنجاز استثمارات في مجالات مختلفة كالصناعة والتجارة.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ولقناتها الإخبارية M24، قال رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج ادريس اليزمي، إن اللقاء التواصلي مهم لتقييم مساهمة المهاجرين في التنمية مشيرا الى أن دراسة حديثة حول مساهمة الجالية المغربية في التنمية، أبرزت تحولا على مستوى جمعيات المهاجرين المغاربة، حيث يوجد جيل جديد من الجمعيات التي تبني شراكات مع الجماعات المحلية ومع الجمعيات المحلية وتتدخل أساسا في كل ما يهم التنمية.

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

The subscriber's email address.