Skip to main content

سؤال اليوم: واش بصح غاتبقى مراكز تلقيح التلاميذ مفتوحة حتى لـ12 ديال الليل؟ وعلاش؟

vaccin

هيت راديو

من أجل تسريع عملية تلقيح التلاميذ الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 سنة، قرّرت وزارة التربية الوطنية أن تبقى مراكز التلقيح ضد كورونا مفتوحة إلى غاية منتصف الليل في وجه التلاميذ وآبائهم وأولياء أمورهم.

وأتى الإعلان عن هذا القرار، من خلال الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلامذة بالمغرب، التي نشرت خبر فتح المراكز طيلة أيام الأسبوع إلى غاية منتصف الليل، وهي التدوينة التي أعاد وزير التربية الوطنية نشرها على صفحته الرسمية في الفيسبوك.

ولمعرفة مزيد من التفاصيل حول هذا القرار، أكد لنا مصدر من وزارة التربية الوطنية صحة هذا الخبر، على الرغم من أنه يتعارض مع فرض حالة الطوارئ الصحية وحظر التجول الليلي من الساعة التاسعة ليلا إلى غاية الخامسة فجرا، وذلك بهدف تسريع وتيرة التلقيح وتسهيل الدخول المدرسي الذي سينطلق يوم الجمعة فاتح أكتوبر.

وأوضح المصدر أنه تمّ التنسيق بين الوزارة والمصالح الأمنية لإعفاء جميع أولياء وآباء التلاميذ وأبنائهم من ضرورة الإدلاء بوثيقة التنقل الاستثنائية، وعدم توقيفهم أو استخلاص غرامة منهم، في حال تنقلهم إلى مراكز التلقيح التي تتوزع في عدد من المؤسسات التعليمية.

يذكر أنه تمت إعطاء الانطلاقة الرسمية لعملية تلقيح التلاميذ يوم الثلاثاء 31 غشت، حيث تستهدف أزيد من 3 ملايين تلميذة وتلميذ، تشمل متمدرسي التعليم العمومي والخصوصي والتعليم العتيق ومدارس البعثات الأجنبية ومتدربي التكوين المهني الذين يتراوح سنهم بين 12و17 سنة، كما أكدت على أن هذه العملية مجانية وتطوعية وإختيارية ومشروطة بموافقة أولياء أمور المتعلمات والمتعلمين.

وتتوزع عملية التلقيح، على مستوى 419 مركزا محدثا بالمؤسسات التعليمية، إضافة إلى تعبئة وحدات متنقلة في العالم القروي، علما بأن الوزارة والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية أعلنت عن اللائحة الكاملة لهذه المراكز عبر مواقعها الإلكترونية وصفحاتها الرسمية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت اللجنة البين وزارية برئاسة رئيس الحكومة قد قررت تنظيم عملية تلقيح واسعة تشمل المتمدرسين. وفي إطار الحملة الوطنية للتلقيح ضد "كوفيد 19"، أوصت اللجنة العلمية المكلفة بالاستراتيجية الوطنية للتلقيح خلال اجتماع عقد الخميس الماضي بضرورة تلقيح الأطفال البالغين ما بين 12 و17 سنة لحماية كافة المواطنات والمواطنين، بالنظر إلى تصاعد الحالات الإيجابية المسجلة ضمنها وخطوة مهمة لتسريع تحقيق المناعة الجماعية واعتماد استخدام لقاحي "سينوفارم" و"فايزر" التي أثبتت التجارب الدولية فعاليتهما وسلامتهما عند هذه الفئة العمرية.

 

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

Restez connecté

Personnalisez votre newsletter et vous receverez uniquement ce dont vous avez envie. On ne vous spammera jamais :)
The subscriber's email address.