Skip to main content

سؤال اليوم: علاش كيبغيو اعضاء الفرق الغنائية يديرو مسار "صولو"؟

Bts

هيت راديو 

تعد المجموعات الفنية، جزء لا يتجزأ من المشهد الفني العالمي، فمن منا لم يستمتع بأغاني "البيتلز" و"باك ستريت بويز" أو لم يهتز علىإيقاعات "لمشاهب" و"ناس الغيوان". إلا أنه في بعض الحالات، قد تعلن الفرقة انفصالها، كما هو الحال مع مجموعة destiny’s child،التي اختفت من الوجود، وتمخضت عنها النجمة بيونسي.

لكن موضوعنا اليوم، سيكون حول المجموعات الغنائية التي قرر أعضاؤها سلك طريق آخر، مع الحفاظ على عضويتهم ضمن المجموعة، وهوحال مجموعة  "بي تي اس" الكورية، التي أعلنت مؤخرا عن أخذها استراحة طويلة والابتعاد عن الساحة الفنية لفترة غير محددة، وحتى يركزأعضاؤها على الأعمال الفردية، هذا فضلا عن فرقة "فناير" الذين اشتهروا لدى المغاربة بأغانيهم الجماعية، إلا أنه وفي الفترة الأخيرة أصبحكلّ من أعضاءها الثلاثة يشتغل على جديده الفني بشكل فردي، ما جعل الجماهير تتساءل عن حقيقة انفصالهم، وهو ما نفاه أعضاءالمجموعة في أكثر من مناسبة، وأن الهدف هو أن ترتاح الفرقة لفترة راحة فنية لتعود، بعد ذلك، بروح جديدة وموسيقى ترضي الجمهور. فماالذي يدفع أعضاء المجموعات الفنية الناجحة أن يتخذ كل منهم طريقا منفردا، وخوض مغامرة "الصولو"؟

يقول الناقد الفني، بوجمعة العوفي، في تصريح لإذاعة هيت راديو، إنه على الرغم من نجاح أي مجموعة موسيقية، تبقى الرغبة شديدة لدىأعضائها بالتميّز والتألق بشكل فردي، وإبراز اسمه الخاص، مشيرا إلى أن  التجارب الفردية التي يخوضها الأعضاء ما هي إلا فرصة ليعبركل فرد منهم عن نفسه بأسلوبه وطريقته الخاصة.

ويرى العوفي، أن ظاهرة "الكروبات" لم تعد منتشرة كما كان الحال عليه في سنوات السبعينات والثمانينات، وحتى في بداية الألفية،لأسباب عديدة، منها أن كل فنان يرغب في الحفاظ على ذوقه وأسلوبه الموسيقي، عكس المجموعات، حيث يضطر فيها للاتفاق على نفسالأساليب الموسيقية، إلا أنه مع مرور الوقت، قد يحدث أن تنشب بينهم صراعات بسبب الأذواق المختلفة وآرائهم.

ويميل معظم الفنانين للغناء بشكل منفرد، حتى يتمكنوا من اختيار أسلوبهم الموسيقي وقتما يريدون، كما قد يشعر أحد أعضاء المجموعة أنله الفضل في نجاح أغنية ما إلا أن النجاح يكون باسم المجموعة بأكملها، فيحسّ ذلك العضو بنوع من عدم الاعتراف وبالتالي، قد يفكر فيشق طريقه وحيدا.

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

Restez connecté

Personnalisez votre newsletter et vous receverez uniquement ce dont vous avez envie. On ne vous spammera jamais :)
The subscriber's email address.