Skip to main content

سؤال اليوم.. كيفاش نواجهو موجة الحرارة؟

chaleur

هيت راديو

يشهد المغرب خلال هذا الأسبوع موجة حرارة مرتفعة في مختلف مناطق المملكة، وصلت إلى 49 درجة يوم أمس الثلاثاء، من المرتقب أن تنخفض قليلا انطلاقا من يوم الجمعة المقبل.

وكانت مديرية الأرصاد الجوية الوطنية قد أوضحت، في أحدث نشراتها من “مستوى يقظة أحمر”، أنه سيتم تسجيل درجات حرارة تتراوح ما بين 46 و48 درجة، لمدة أربعة أيام، بكل من أقاليم سيدي سليمان وسيدي قاسم وطاطا وتارودانت وآسا الزاك والسمارة.

وعرفت درجات الحرارة ارتفاعا ملموسا، هذه الأيام، تجاوَز المعدل الشهري بـ5 إلى 12 درجة، وهو ما يدفعنا للتساؤل عن أهم الخطوات التي علينا اتباعها لتفادي الاجتفاف.

وفي هذا الإطار، يكشف الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية الطيب حمضي، أن موجة الحرارة تسبب الوفاة عن طريق اجتفاف الجسم أو عن طريق الضربة الحرارية أو هما معا.

وينصح حمضي في هذه الحالة، بأهمية شرب الماء قبل الإحساس بالعطش، على اعتبار أنه ضرورة حيوية للكبار والصغار، بالإضافة لشرب العصائر والشوربة للحصول على الاملاح المعدنية.
ويشدد الطبيب والباحث على أهمية الاغتسال بمياه الرشاش عدة مرات في اليوم خصوصا بالنسبة لكبار السن، دون تجفيف الجسم بالفُوَط بعد الحمام، أو استعمال رشاش ماء لتبليل الجسم وخصوصا الوجه والأطراف، وفي حالة عدم التوفر على رشاش، ينصح حمضي باستعمال كمادات أو فوط جد مبللة، وتعريض الاطراف المبللة للهواء والريح أو ريح المروحة الكهربائية او اليدوية.

وأوضح حمضي أن المسنين تنقص لديهم قوة الاحساس بالحرارة، وينقص لديهم الاحساس بالعطش، ولا تعود لأجسامهم القدرة على تصريف الحرارة عن طريق التعرق مثل الشباب، وهكذا تبقى الحرارة محتبسة داخل اجسامهم وتتصاعد، ولا تجد لها مخرجا.

ومن بين النصائح التي قدمها حمضي لإذاعة هيت راديو، هي تناول وجبات خفيفة وعلى مرات متعددة في اليوم، والتركيز على الخضر والفواكه لمد الجسم بحاجياته من الماء والاملاح دون إنهاكه، مع الحفاظ على برودة المنزل أثناء النهار، وإغلاق النوافذ لمنع تدفق الحرارة المفرطة من الخارج نحو البيت، وفي حال عدم توفر نوافذ خشبية او غيرها لمنع دخول الحرارة، يقول الطبيب، إنه يمكن تعويضها باستعمال ستائر أو أغطية أو بطانيات للنوافذ في وقت الحر.

وفي الليل، يقول حمضي إنه من المهم فتح النوافذ والباب لخلق تيار هوائي أثناء الليل وفي الصباح المبكر، عندما تكون درجة الحرارة الخارجية أقل من الداخلية، استعمال المكيَّف الهوائي إن وجد لتلطيف الحرارة والمروحيات الهوائية خصوصا بعد تبليل الجسم بالماء

ولفت المتحدث إلى تجنب الخروج أثناء الأوقات الأشد حرارةً في اليوم، أي من الساعة 11 صباحا الى 9 مساء. وارتداء ملابس قطنية خفيفة وفضفاضة فاتحة اللون مع قبعة كبيرة عند الضرورة، مع تجنَّب النشاط البدني المُجهِد والبقاء في الظل ما أمكن. وشدّد حمضي على عدم ترك الأطفال والاشخاص المسنين أو المرضى او دوي الاحتياجات الخاصة داخل السيارات لوحدهم.

وأخيرا، حذّر حمضي من ظهور بعد الأعراض التي يصبح فيها التدخل الطبي ضروريا، وهي العياء، دوار، عطش شديد، ألم بالرأس، حدوث تشنجات عضلية مؤلمة (خاصةً في الساقين أو الذراعين أو البطن)، الغثيان، القيء، والاسهال، ظهور أعراض جفاف جلدي واحمراره، مصحوب باحترار أو هذيان أو فقدان للوعي، واجتفاف الجسم والفم ونقص الوزن.

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

Restez connecté

Personnalisez votre newsletter et vous receverez uniquement ce dont vous avez envie. On ne vous spammera jamais :)
The subscriber's email address.