Skip to main content

سؤال اليوم: بعد منع الاعراس.. شنو هي الأهمية ديال حفلات الزفاف عند الأسر المغربية؟

mariages

هيت راديو

نزل البلاغ الحكومي، الذي تم إصداره ليلة البارحة ويقضي بمنع الأعراس والحفلات، كالصاعقة على مهنيي قطاع الحفلات وأيضا على الأسر والعائلات التي كانت تنوي الاحتفال بزفاف أبنائها خلال موسم الصيف.

وقررت الحكومة، اتخاذ مجموعة من الإجراءات، ابتداء من يوم الجمعة 23 يوليوز، من بينها منع إقامة جميع الحفلات والأعراس، ومنع إقامة مراسيم التأبين، بعد حوالي شهر ونصف على استئنافها مع الالتزام بطاقة استيعابية لا تتعدى 50 في المائة في نسبة ملء القاعات.

وتأتي هذه القرارات تبعا لتوصيات اللجنة العلمية والتقنية بضرورة تعزيز الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد بما يحفظ صحة المواطنات والمواطنين، خصوصا مع الارتفاع اللافت في عدد الحالات المصابة بهذا الوباء وعدد الوفيات المسجلة في الفترة الأخيرة.

وفي الوقت الذي كانت تستعدّ فيه عشرات العائلات للاحتفال بزفاف أبنائها وقامت بحجز قاعات الحفلات والاتفاق مع مهنيي القطاع، فوجئ الطرفان بمنع إقامة الحفلات بشكل نهائي إلى أجل غير مسمى، وهو ما جعل الكثير من المواطنين يعبرون عن تذمرهم من هذا القرار الذي عصف بمخططاتهم، خصوصا وأن حفلات الزفاف تعتبر مسألة مقدسة لدى الكثيرين وحلما لدى الأزواج.

وفي هذا الإطار، يقول عبد الله الملياني، الباحث في علم الاجتماع إن المغاربة يضعون الأعراس في مرتبة عليا ومقدسة مهما كانت الطبقة الاجتماعية التي ينتمون إليها، لكن إصرارهم على تنظيم هذه الحفلات رغم عودة ارتفاع حالات الإصابة والوفيات بالفيروس واحتمال تحوّل الفرح إلى بؤرة وبائية، دليل على أنهم مستعدون لتعريض نفسهم للمرض والموت مقابل ساعات زائلة من الرقص والفرح.

ورصد عالم الاجتماع أنه حتى في عز أزمة كورونا، سبق للعناصر الأمنية أن داهمت عدة حفلات زفاف سرية في كثير من المدن المغربية لأشخاص غير آبهين بالوضعية الوبائية وبالتشديدات المفروضة من طرف السلطات ضدا في المصلحة العامة، وهو ما يدلّ على أن الكثير من الأسر المغربية تتشبث بالاحتفال بالأعراس وتضعها في أولوياتها، إذ يعتبرونها مناسبة للاحتفال والرقص والفرح وأيضا لإشهار ارتباط الزوجين، وفرصة للتباهي أمام الضيوف بقدرتهم على تنظيم حفل كبير.

واعتبر الملياني أن التباهي والتفاخر بحفلات الزفاف بين العائلات يجعل بعضهم يبالغ في عدد الأزياء التي تظهر بها العروس، وتقديم أطباق جديدة وعديدة للضيوف، وغيرها من الخدمات الأخرى، إذ تجد أن عددا منهم يلجئون للاقتراض والسلف لإحياء حفلات زفاف تفوق طاقتهم وإمكانياتهم المادية، لا لشيء سوى للتفاخر والتباهي ودرء للقيل والقال، مشيرا إلى هناك من الزيجات من تنتهي بالطلاق وتجد أن الطرفان لا زالا يسددان أقساط هذه الديون.

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

The subscriber's email address.
HIT RADIO
HIT RADIO | 100% HITS