Skip to main content

محامي بريتني سبيرز يهدد طليقها باحتمال متابعته قضائيا

britney

هيت راديو

دخل محامي بريتني سبيرز على خط المشاكل والتصريحات المتبادلة بين النجمة الأمريكية وزوجها السابق كيفن فيدرلاين، بخصوص علاقتها بابنيها.

وتفاعل ماثيو روزينغارت، محامي النجمة الأمريكية، مع تصريحات طليقها كيفن فيدرلاين، مشيرا إلى احتمال متابعته قضائيا بسبب تصريحاته العلنية ومنشوراته على تطبيق انستغرام.

وقال روزنغارت في تصريح لمجلة بيلبود الأمريكية إن تصرفات كيفن شائنة وتنتهك خصوصية وكرامة أم أطفاله. بالإضافة إلى إهانة نفسه، فإنه يخاطر أيضا بإمكانية اتخاذ إجراءات قانونية ضده، بناءً على قوانين التحرش الإلكتروني والتنمر عبر الانترنت.

وكان الزوج السابق لبريتني سبيرز قد فاجأ الجميع، بنشر مقاطع فيديو تُظهر النجمة الأمريكية وهي في حالة شجار مع ابنيها، وذلك على حسابه في موقع إنستغرام، قبل أن يقوم بحذفها بعد ذلك.

وقال كيفن فيدرلاين في تعليق على مقاطع الفيديو التي شاركها مع الجمهور، إنه اضطر لنشر الفيديوهات، على الرغم من أنها تصيبنا بالألم، وأضاف: "لا يمكنني أن أتراجع إلى الخلف وأرى كيف يتم اتهام أبنائي بهذه الطريقة، لذا قررنا نشر هذه المقاطع التي تعود لبضع سنوات، لما كان الطفلان يبلغان من العمر 11 و12 سنة. على الكذب أن يتوقف، أتمنى أن أبناءنا سيكبرون يوما ويصبحون أفضل من هذا".

ويأتي نشر الفيديوهات الصادمة كإثبات لادعاءاته التي صرح بها في حوار إعلامي لفائدة صحيفة "ديلي ميل"، وقال فيها الزوج السابق إن أبناءهما بريستون وجايدن يرفضان بتاتا رؤية والدتهما منذ بضعة أشهر. ووفق تصريحات كيفن، فإن رفضهما لرؤية بريتني يعود للصور المحرجة التي تصرّ والدتهما على نشرها في حسابها في إنستغرام.

بدورها، خرجت بريتني سبيرز في البداية لتدافع عن نفسها بالقول إن تربية الأبناء المراهقين أمر صعب للجميع، ويؤسفني أن أعلم أن قرارهما بعدم رؤيتي مرتبط بحسابي على انستغرام، كما يؤسفها التحدث عن الأمور الشخصية والعائلية أمام الجميع".

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

The subscriber's email address.