Skip to main content

خرقوا القانون على منصات السوشل ميديا.. تعرفوا على مشاهير الويب المغاربة الذين حلوا في ضيافة الأمن

قانون

هيت راديو

بعد أن تتصدر أسماءهم "تريند" ومحركات البحث في المواقع الإلكترونية ويحصلون على عدد كبير من المشاهدات والمتابعين، يقع عدد من مشاهير الويب، على يوتيوب أو أنستغرام، في فخ عمى الشهرة السريعة والمفاجئة التي تجعلهم غير قادرين على التعامل معها أو تدفعهم للوقوع في أخطاء يعاقب عليها القانون، والنتيجة: دفع ضريبة الشهرة خلف القضبان أو في ضيافة الأمن. في هذا التقرير، نستعرض لكم بعض الأسماء التي اشتهرت عبر يوتيوب، سناب شات، وإنستغرام وقادتهم تصرفاتهم على "السوشل ميديا" إلى المتابعة القضائية أو استضافة الأمن.

علال القادوس

أدانت المحكمة الزجرية عين السبع بالدار البيضاء، قبل أسابيع قليلة، مصطفى السملالي، المعروف بـ”علال القادوس”، بسنتين سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها 5000 درهم.

وكانت النيابة العامة قد أمرت في وقت سابق بتحريك المتابعة القضائية في حق علال القادوس، بعد التصريحات الصادرة عنه في فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي والموجهة ضد أمير من العائلة الملكية، ليتابع بعدها بتهمة إهانة المؤسسة الملكية.

مي نعيمة

 مع بداية فرض التشديدات والإجراءات الاحترازية في المغرب لمنع انتشار فيروس كورونا في مارس 2020، خرجت صاحبة قناة "مي نعيمة البدوية" في شريط مصوّر تسخر فيه من وجود الفيروس، وتحرض على عدم تنفيذ التوصيات والقرارات التي أمرت بها السلطات لتفادي انتشار العدوى.

وقررت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء تخفيض الحكم الابتدائي الصادر ضد مي نعيمة من سنة حبسا نافذا إلى ثلاثة أشهر. وكانت النيابة العامة بالدار البيضاء، قد تابعتها بتهمة "نشر محتويات زائفة بواسطة الأنظمة المعلوماتية والامتناع عن تنفيذ أشغال أمرت بها السلطة العامة ".

أم مهاب

في دجنبر 2019، قضت المحكمة الابتدائية الزجرية بعين السبع بالدار البيضاء، بالحبس شهرين نافذين مع أداء غرامة مالية في حق اليوتوبوز فاطمة الزهراء المعزي، المعروفة بلقب "أم مهاب"، بتهمة إهانة رجال الدرك وعدم الامتثال لهم.

وكانت "أم مهاب" قد نشرت مقطع فيديو على حسابها الخاص، أظهر دخولها في نقاش قوي مع عناصر الدرك الملكي بأحد السدود القضائية بالدار البيضاء، حيث رفضت الامتثال لأوامرهم بإخضاعها للتفتيش الاعتيادي. واتهمت المعنية أحد عناصر الدرك بالتطاول عليها وسلبها مفاتيح السيارة، ما أسقطها في جنحة السب والقذف في حق موظفين عموميين أثناء تأدية عملهم، وبعدم الامتثال لأوامر رجال الدرك بالسد القضائي من أجل التفتيش والمراقبة بقوة القانون.

سلطانة

أصدرت محكمة الاستئناف بمدينة مراكش، في مارس الماضي، قرارها بخصوص قضية تصوير مصممة الأزياء، سهام بادة الشهيرة بلقب “سلطانة”، وشريكة لها لأطوار محاكمة إحدى الفنانات وبثها على المباشر.

وأيدت محكمة الاستئناف الحكم الابتدائي والذي قضى بإدانة “سلطانة” والحكم عليها بالسجن النافذ لمدة 4 أشهر وأداء غرامة مالية قدرها 3000 درهم، أما شريكتها فأدينت بـ10أشهر حبسا نافذا مع أداء غرامة مالية قدرها 5000درهم، وبأدائهما الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى.

عروبي فميريكان

اشتهرت قناة "عروبي فميريكان" لشفيق العمراني، وهو مهندس مغربي مقيم في الولايات المتحدة، على مواقع التواصل الاجتماعي ومنصات نشر الفيديوهات، منذ سنة 2011، بنشر مجموعة مقاطع فيديو وتدوينات وبث مباشر.

هذه المقاطع المصورة دفعت السلطات لاعتقاله فور وصوله إلى مطار الرباط، في فبراير الماضي، بعد أن رفعت 3 مؤسسات أمنية مغربية، شكاوى للنيابة العامة ضد أشخاص يقيمون خارج البلاد؛ بتهمة إهانتهم موظفين عموميين أثناء مزاولتهم مهامهم، وإهانة هيئات قانونية والوشاية الكاذبة والتبليغ عن جرائم وهمية.

وقضت المحكمة الزجرية عين السبع بمدينة الدار البيضاء، بالسجن النافذ لمدة 3 أشهر، بحق اليوتيوبر المغربي الأمريكي، مع تغريمه مبلغ 2000 درهم مغربي (حوالي 200 دولار)، وتعويض مدني قدره 40 ألف درهم، أي 4000 دولار تقريبا.

المدونة أ.ع

في خضم أزمة كورونا، كشفت مصالح الأمن أنها قامت بتوقيف إحدى المدونات والشهيرات على "السوشل ميديا"، بسبب توجيهها اتهامات كاذبة في حق الهيئة الطبية التي تعمل حاليا لمعالجة مرضى كورونا.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح اليقظة المعلوماتية التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني كانت قد رصدت تسجيلا عبر تقنية المباشر لمستخدمة بشركة، تتهم فيه المشتبه فيها الهيئة الطبية بالإهمال في حق المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد، كما تنسب لهم التسبب عمدا في تسجيل حالات الوفاة بهذا الوباء العالمي، وهو ما اقتضى فتح بحث قضائي أفضى إلى تحديد هوية المشتبه فيها وتوقيفها.

وأضاف البلاغ أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيها (34 سنة) تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد باقي الظروف والملابسات المحيطة بنشر هذا التسجيل الذي يتضمن اتهامات ومزاعم زائفة.

 

 

 

 

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

Restez connecté

Personnalisez votre newsletter et vous receverez uniquement ce dont vous avez envie. On ne vous spammera jamais :)
The subscriber's email address.
HIT RADIO
HIT RADIO | 100% HITS