Skip to main content

انطلاق فعاليات الدورة 33 ديال مهرجان المسرح الجامعي فكازا

Théâtre


هيت راديو
انطلقت يوم أمس، فعاليات الدورة الـ33 للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء، الذي تنظمه كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك، التابعة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، تحت شعار "المسرح والتأقلم".
وذكر بلاغ للمنظمين، أن هذه الدورة، التي ستستمر إلى يوم السبت 30 أكتوبر، تتميز بمشاركة عدة دول ومن كل القارات بعروض مسرحية ومحترفات تكوينية، ومساهمات في ندوة المهرجان، التي ستناقش المسرح الجامعي في مواجهة إكراهات كورونا ودينامية التأقلم مع المستجدات والواقع.
وأشار نفس المصدر إلى أن المهرجان الذي ينظم بالصيغتين الحضورية وعن بعد، يعرف في دورته الـ33 مشاركة دول المكسيك، مصر، فرنسا، إسبانيا، ألمانيا، تونس، كوت ديفوار، كوريا الجنوبية، إلى جانب فرق من المغرب البلد المنظم.
ويحفل برنامج هذه الدورة بسلسلة من المحترفات (ورشات عمل)، ينشطها أكاديميون وجامعيون وفنانون مغاربة وأجانب، حيث تستهدف محتويات مواضيعها عددا كبيرا من الطلبة المغاربة والأجانب.
وبعد الافتتاح، من المنتظر أن تنطلق عدة عروض لمسرحيات أجنبية ويتعلق الامر بكل من “رقصة الموت” لفرقة جامعية من المملكة العربية السعودية، و” الحلقة” لجامعة انتيوكيا من كولومبيا و”عالم رمادي” للمدرسة العليا لفنون الدراما لمورسيا / إساد مويسيا من إسبانيا، و”سالب واحد” لأكاديمية الفنون بمصر ، و”في منتصف الشتاء القاتم” للأكاديمية المدنية للفنون المسرحية نيكوبيبي من إيطاليا ، و”مفترق الطرق” لجامعة بويا من الكاميرون ، و”حلم العودة إلى مسقط رأسي” لجامعة كونجانج من كوريا الجنوبية.
وعن المغرب ستعرض مسرحيات أخرى منها ” غلطة” لفرقة فنتازيا بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير الدار البيضاء، و”الحذاء” لفرقة مسرح الدار بكلية العلوم بنمسيك، و”محجوبة” لفرقة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك، و”أكيلوس” لكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بفاس.
 كما ستتخلل فقرات برنامج هذه الدورة مائدة مستديرة تحت عنوان “المسرح والتأقلم”، التي ستناقش المسرح الجامعي في مواجهة إكراهات كورونا ودينامية التأقلم مع المستجدات والواقع، وذلك إلى جانب سلسلة من المحترفات التكوينية التي ستقام برحاب الكلية في مواضيع مختلفة تهم عمليات التشخيص والأداء المسرحي أخذا بعين الاعتبار جانب الصوت والحركات الجسدية وكيفية التأقلم فوق الخشبة.
وفي نفس المنحى سيتم تقديم أحد آخر الإصدارات لأحمد مسعايا في مجال المسرح Un théâtre de rupture .. essai sur la jeune création théâtrale au Maroc ، والذي يرصد من خلاله مسرح الشباب بشكل عام خلال مدة تتجاوز 30 سنة ، في إشارة إلى أن المرحلة الراهنة تقتضي إعادة النظر في مجموعة من مكونات العمل المسرحي والعلاقات بما فيها العلاقات بين الركح والجمهور.

Reste informé de toute l'actualité
Inscris-toi à la newsletter

Restez connecté

Personnalisez votre newsletter et vous receverez uniquement ce dont vous avez envie. On ne vous spammera jamais :)
The subscriber's email address.