تعرّفوا على أسوء الأفلام الأمريكية على الإطلاق.. وكيم كارداشيان، ماريا كاري وباريس هيلتون كنّ البطلات!

تعرّفوا على أسوء الأفلام الأمريكية على الإطلاق.. وكيم كارداشيان، ماريا كاري وباريس هيلتون كنّ البطلات!

في كلّ مرة نرغب فيها بمشاهدة فيلم سينمائي ما، لا شك في أن الكثير منا يطّلعون على تقييمه في أحد المواقع الشهيرة، وهذا التقييم تتحكم فيه عادة آراء المشاهدين والنقاد. لكن ماذا عن أسوء الأفلام على الإطلاق؟.

في هذا التقرير اخترنا لكم أسوء الأفلام الأمريكية التي تمّ إنتاجها، بعضها يعود إلى ستينيات القرن الماضي فيما البعض الآخر تمّ إصداره خلال سنة 2018.

1 DISASTER MOVIE

عنوان هذا الفيلم "فيلم كارثي" ينطبق عليه تماما في الواقع، فهذا الفيلم الكوميدي الذي تمّ إصداره سنة 2008 صُنّف الأسوء على الإطلاق حسب آراء كلّ من شاهدوه. ومثّل في هذا الفيلم كلّ من كارمن إلكترا، كيم كارداشيان، نيكول باركر وآخرون.

2 SUPERBABIES: BABY GENIUSES 2

يستحوذ هذا الفيلم على لقب ثاني أسوء الأفلام في تاريخ السينما الأمريكية، وفق موقع IMDB. هذا الفيلم الذي كان من المفترض أن يكون كوميديا، تحوّل إلى كابوس لمشاهديه الذين اعتبروه سخيفا وسيئا.

ويحكي هذا العمل على قصة مجموعة من الأطفال الصغار الأذكياء الذين يجدون نفسهم في قلب التجربة والإعلام للقضاء على رمز الحديث للطفل، لذا يتوجب عليهم أن يتقاتلوا من أجل الأطفال في كل مكان.

3 THE HOTTIE & THE NOTTIE

هذا الفيلم الذي يجمع ما بين الكوميديا والرومانسية، اعتبره الكثير من المشاهدين أنه "أسوء ما قامت به البشرية خلال 100 سنة الماضية"، ما يفسّر حجم إيرداته الضعيفة سنة إصداره في 2008.

ويحكي هذا الفيلم الذي تتولى بطولته باريس هيلتون، عن نيت كوبر الذي سينتقل إلى لوس أنجلوس للفوز بفتاة أحلامه التي يحبها منذ طفولته، لكنه سيكتشف بمجرد وصوله أن حبيبته (كريستابل) قد أصبحت امرأة جذابة للغاية، وأنها تتمنى الارتباط بمن يحبها من أجل شخصيتها وليس جمالها. تكون العقبة الحقيقية في طريق (نيت) للوصول إلى قلب حبيبته وهي صديقتها المقربة الذميمة (جوون)، ولكن بمرور الوقت تبدأ مشاعر (نيت) من (جوون) في التغير.

4 HOUSE OF THE DEAD

يعتبر هذا العمل السينمائي من أسوء أفلام الرعب التي أنتجت في الألفية الأخيرة (2003)، إذ يحكي الفيلم عن مجموعة من المراهقين يذهبون لإحياء سهرة في جزيرة معزولة، ليُفاجئوا بوجود "الزومبي" ومخلوقات أخرى عملاقة ومخيفة.

5 GLITTER

بعد تجربة أولى لا بأس بها سنة 1999، أعادت النجمة الأميكية ماريا كاري الكرّة مرة أخرى في فيلم "Glitter" والذي حازت فيه على دور البطولة. لكنّ ما لم يتوقعه المنتجون وفريق العمل هو أن يفشل هذا الفيلم الذي وُضعت له ميزانية تقارب الـ 22 مليون دولار، في تحقيق أي أرباح تذكر.

وتحكي قصة الفيلم (2001) عن فتاة موهوبة ترغب في دخول عالم الغناء، تواعد شابا يعمل كـ"ديجي موسيقي" سيساعدها على تحقيق حلمها، لكنّ الأمر سيتغيّر كثيرا وستزداد المشاكل عندما ستصبح هذه الشابة نجمة لامعة.

6 CATWOMEN

على الرغم من الحملة الاعلانية الكبيرة التي خصصت لهذا الفيلم، إلا أنه صُنّف كواحد من أسوء الأعمال السينمائية الأمريكية. ويدخل هذا الفيلم الذي تتولى بطولته هالي بيري وشارون ستون وآخرون، في خانة أفلام الخيال والأكشن، إلا أن المشاهدين اعتبروه رديئا، وضعيفا جدا من ناحية السيناريو، الاخراج والتمثيل.