في يومهن العالمي.. هيت راديو تحتفي بالنساء المغربيات المُلهمات

في يومهن العالمي.. هيت راديو تحتفي بالنساء المغربيات المُلهمات

 منذ اعتماده رسميا من طرف الأمم المتحدة سنة 1975، يحتفل العالم في الثامن من مارس من كل عام، بيوم المرأة، اعترافا بإنجازات النساء في المجتمعات، والمطالبة بتعزيز حضورهن وترسيخ مبادئ المساواة بين الجنسين.

واختارت الأمم المتحدة، هذه السنة، اعتماد شعار "نطمح للمساواة، نبني بذكاء، نبدع من أجل التغيير" ليكون موضوع اليوم الدولي للمرأة، من أجل تسليط الضوء على ضرورة ابتكار طرق للنهوض بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، لا سيما في مجالات نظم الحماية الاجتماعية وإمكانية الحصول على الخدمات العامة والبنية التحتية المستدامة.

يقول أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، في هذه المناسبة: "فلْنكفل، بمناسبة احتفالنا هذا باليوم الدولي للمرأة، قدرةَ النساء والفتيات على تشكيل السياسات والخدمات والبنى التحتية التي تؤثر في حياة كل منّا. ولندعم النساء والفتيات اللائي يحطمن الحواجز بغية إيجاد عالم أفضل للجميع".

وعلى غرار العديد من المؤسسات حول العالم، اختارت إذاعة هيت راديو أن تحتفي بالمرأة على طريقتها، وتكرّم النساء المُلهمات والرائدات في مجالهن، واللواتي سيخلّد التاريخ أسمائهن لا محالة.

 

بشرى بايبانو.. أول مغربية ترفع تحدي القمم السبع:

بعدما حققت هدفها لتكون أول مغربية ومغاربية تصعد إلى قمة إفريست، تمكنت المهندسة بشرى بايبانو، من تحقيق حلمها بتسلق جميع القمم السبع، كان آخرها "فينسون ماسيف"، أعلى قمة في القطب الجنوبي، والذي انتهت منه قبل شهرين فقط.

ودخلت بشرى تاريخ المغرب بـ"مشروع القمم السبع"، الذي باشرته منذ فبراير 2011، حيث تمكنت من تسلق جبل كيليمانجارو، أعلى قمة في أفريقيا (5895 مترا)، وجبل إلبروس، كأعلى قمة في أوروبا (5642 مترا) في يونيو 2012، وجبل أكونكاغوا في يناير 2014، كأعلى قمة في أمريكا اللاتينية (6962 مترا)، وجبل دينالي، أعلى قمة في أمريكا الشمالية (6194 مترا) في يونيو 2014، وهرم كارستينز، أعلى قمة في أوقيانوسيا (4884 مترا) في نونبر 2015.

 

فدوى مساط.. رئيسة تحرير منصة أصوات مغاربية:

بدأت علاقة فدوى مساط بالصحافة قبل حوالي عشرين سنة، حينما اختارت القدوم إلى الرباط ومتابعة دراستها داخل أسوار المعهد العالي للإعلام والاتصال.

عند انقضاء مدة دراستها، خاضت فدوى عددا من التجارب الصحفية بالمغرب وتوّجت بجائزة اتحاد كتاب المغرب للأدباء الشباب سنة 2002 عن مجموعتها القصصية "شيء من الألم"، لكن الهجرة إلى أمريكا شكلت منعطفا حاسما في تجربتها المهنية والشخصية، إذ عملت صحافية براديو سوا منذ انطلاقته سنة 2003، وحصلت على درجة الماجستير في الإعلام من جامعة جورج تاون بواشنطن.

اليوم فدوى مساط تشغل منصب رئيسة تحرير "أصوات مغاربية" التابعة لشبكة الشرق الأوسط للإرسال MBN، وهي منصة رقمية غير تجارية تُجدّد على مدار الساعة وتهتم بتغطية القصص الإنسانية في البلدان المغاربية.

 

حسناء الشناوي.. أول عالمة مغربية في مجال علم النيازك ودراسة الكواكب:

على الرغم من أن قطاع البحث العلمي بالمغرب يشكو نقصا في العنصر النسوي، إلا أن الباحثات المغربيات استطعن أن يفرضن أنفسهن ويبرزن مواهبهن، كما هو الحال مع حسناء الشناوي، أول عالمة مغربية تحصل على الدكتوراه في دراسة النيازك، والتي درّست وصنّفت العديد من النيازك المغربية، من بينها نيزك "تيسنت"، الذي يعتبر من قبل المجتمع العلمي، خامس سقوط ملاحظ من النيازك المريخية في العالم؛ إذ تم نشر بحثها حول هذا الموضوع في مجلة "Science"، الذي يعدّ مرجعا عالميا حول أصول النيازك المريخية ووجود السوائل على المريخ.

هذه الأستاذة الجامعية في جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء ومديرة مختبر GAIA، تعتبر أول عالمة مغربية في تخصصها، إذ يقوم عملها على إجراء العديد من الاختبارات على النيازك التي تسقط بشكل متكرر ومهم من حيث الكمية والنوعية، في عدد من مناطق المغرب الذي يعتبر أغنى دول العالم من هذه الناحية. كما تناضل من أجل أن تحمل هذه الاكتشافات التي تم إيجادها في المغرب، أسماء محلية، وبفضلها، فإن جميع النيازك التي لوحظ وقوعها في المغرب تحمل أسماء أماكن مغربية.

 

ملاك بلعربي.. نابغة الحساب الذهني:

على الرغم من سنها الصغير، تمكنت الطفلة المغربية ملاك بلعربي من الحصول على الجائزة الأولى في المسابقة العالمية للحساب الذهني بتركيا.

وحصلت التلميذة ملاك بالعربي، التي تتابع دراستها في السلك الابتدائي بمدرسة عمومية في الصويرة، على الرتبة الأولى عالميا في المستوى الأول المكتوب الخاص بالحساب الذهني، في المسابقة العالمية التي نُظمت يومي 27 و28 أكتوبر الماضي، وعرفت مشاركة أكثر من 30 دولة.

وتهدف هذه التظاهرة العلمية إلى تمكين التلاميذ من مهارات إجراء العمليات الحسابية بطريقة ذهنية، وبدون استخدام الورقة والقلم والآلة الحاسبة في ورشات تدريبية متتالية.

 

مريم أمجون.. بطلة تحدي القراءة العربي:

من بين 10.5 مليون طالب وطالبة من الصف الأول الابتدائي وحتى الصف الـ 12 من 44 دولة حول العالم، تمكنت الصغيرة مريم أمجون من خطف لقب تحدي القراءة العربي 2018، الذي يهدف إلى تعزيز القراءة عند الناشئة في العالم العربي، وغرسها كعادة متأصلة في حياتهم، إلى جانب مساعدتهم على تنمية قدراتهم في النقد والتحليل والتعبير.

خلال مشاركتها في هذه المسابقة العربية، قالت مريم إنها بدأت القراءة والمطالعة في سنّ 5 سنوات، وتحب القراءة وتلخيص الكتب، لذلك فضلت المشاركة في تحدي القراءة العربية، الذي بفضله يمكن أن تثري معرفتها وخبرتها في مجال القراءة وتلخيص الكتب، واستطاعت من خلال مشاركتها قراءة 200 كتاب وشاركت بـ60 منها.

 

زهور رحيحل.. المحافظة المسلمة لمتحف التراث اليهودي:

منذ 2002، توّلت زهور رحيحل مقاليد الإدارة في المتحف اليهودي الوحيد في العالم العربي، وأصبحت الخبيرة المسلمة الأولى والوحيدة في الشؤون اليهودية المغربية، حيث سبق لها أن أكدت في تصريحات صحافية سابقة أن "لا مشكل لديها في خدمة التراث بصفة عامة، سواء بالنسبة للتراث العربي الإسلامي أو التراث اليهودي المغربي أو الأمازيغي"، مضيفة "أن تكون في موقع للتعريف بالثقافة والحضارة فهو أمر جد صعب، ذلك أنه يتطلب جهدا وفيرا ونضالا ثقافيا".

 

فاطمة الذهبي.. نائبة رئيسة اتحاد نساء المغرب


إيمان الشاعر.. مصورة فوتوغرافية وأم للفنان PIPOYE


ستيفاني مايلي.. قائمة بالأعمال بالسفارة الأمريكية في الرباط


هبة بنجدو.. فائزة في مسابقة RACE TO SPACE