مجلس الجالية يسلط الضوء على "الثقافة المغربية ما وراء الحدود" في معرض الكتاب

مجلس الجالية يسلط الضوء على "الثقافة المغربية ما وراء الحدود" في معرض الكتاب

للمرة التاسعة في تاريخه، أعلن مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج حضوره وانخراطه في فعاليات الدورة الـ25 من المعرض الدولي للنشر والكتاب، عبر الاشتغال على محور "المغرب في العالم: الثقافة المغربية ما وراء الحدود"، بهدف إعادة التفكير في واقع الثقافة المغربية اليوم على إيقاع الهويات والتنوع الثقافي.

وقال عبد الله بوصوف، الأمين العام لمجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، إن الهدف من المشاركة في هذا المعرض هو فتح الباب أمام زوار المعرض لاستكشاف الحضور الثقافي المغربي خارج الحدود، وأيضا فتح نقاش حول مدى تواجد هذه الثقافة في الخارج، من أجل بلورة رؤية يسعى من خلالها إلى جعل العرض الثقافي المغربي يرقى إلى انتظارات هذه الجالية، وكذلك إلى انتظارات المجتمعات التي تعيش فيها.

وأضاف المتحدث خلال الندوة التي انعقدت، صباح اليوم، بمقر المجلس أن "الهدف أيضا هو تشجيع المغاربة المقيمين في الخارج وما يملكونه من طاقات بما يُغذي مساهماتهم في مجتمعات الإقامة. وفي هذا السياق، سيشارك المبدعون والفنانون المغاربة، المقيمون بالخارج، عبر مداخلاتهم بلغات بلدان الإقامة، من أجل تثمين العلاقة بين الثقافة المغربية ضمن الثقافات الدولية".

وفي هذا الإطار، سيكون المجلس حاضرا طوال المدة التي سينظم فيها المعرض، من 8 إلى غاية 17 فبراير الجاري بالدار البيضاء، وذلك على مساحة تناهز 300 متر مربع، حيث سيتضمن مكتبة رقمية خاصة بالهجرة، والتي ستقدم للجمهور والزوار والضيوف أحداث إصدارات المجلس، إضافة إلى عرض أشرطة وثائقية، يدور أولها حول "إفريقيا في الخطب الملكية عبر واجهتي الجماليات وفن الخط"، من خلال أعمال فنية تتقاطع مع الدعوة الملكية السامية للانفتاح على القارة الإفريقية؛ وهناك أيضاً عرض شريط "الصحراء المغربية بألوان كونية"، وهي أعمال أشرف عليها مبدعون من مغاربة الخارج.

كما سيحتضن رواق المجلس جناح "صباحيات الشباب"، وهو موجه للشباب والأطفال، مع الاشتغال على لعبة تثقيفية بعنوان "الإسلام فينا"، وهي عمل تثقيفي جديد من أحدث إصدارات مؤسسة مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج. كما سيتم الاشتغال في هذه الصباحيات على محور "الشخصية المغربية: دينامية التعددية"، وتروم التعريف بلائحة من الشخصيات المغربية التي رسّخت إسمها في تاريخ المغرب؛ وهناك أخيراً، سلسلة لقاءات بعنوان "مع الضيف"، وستدور بين الشباب وأحد ضيوف رواق المجلس، إضافة إلى عروض مسرحية تلقائية.

جدير بالذكر، أن مؤسسة مجلس الجالية المغربية بالخارج، مؤسسة وطنية استشارية واستشرافية، تشتغل على قضايا الهجرة وتشارك منذ تسع سنوات في فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء. وتأتي هذه المشاركة المستمرة لتؤكد المكانة التي تحظى بها الثقافة لدى مجلس الجالية، باعتبارها أحد الأعمدة الاستراتيجية بكل المقتضيات المصاحبة لها.