BIRD BOX.. الفيلم الذي أثار ضجة عالمية وانقسم مشاهدوه بين الإعجاب وخيبة الأمل

BIRD BOX.. الفيلم الذي أثار ضجة عالمية وانقسم مشاهدوه بين الإعجاب وخيبة الأمل

منذ صدوره يوم 21 دجنبر الماضي، لم يكف فيلم "BIRD BOX" عن حصد ملايين المشاهدات على نتفليكس، وإثارة الجدل بين مشاهديه الذين انقسموا بين مُعجب وبين مقلّل من شأن الفيلم وأحداثه.

الفيلم الذي حقّق أزيد من 45 مليون مشاهدة في ظرف أسبوعين فقط، هو من بطولة ساندرا بولوك، سارة بولسون، ماشين غن كيلر وآخرين، يحكي قصة انتشار فيروس غريب يدفع كلّ من يراه إلى الانتحار فورا، ما دفع أما للحفاظ على حياة ابنها وابنة صديقتها بكل الوسائل، حيث سيقطعون نهرا شديد التدفق، وهم معصوبي العينين، من أجل الوصول إلى مخيم للناجين، وهي منطقة الأمان الوحيدة المتبقية.

وانقسم مشاهدو الفيلم بين معجب بأحداثه التي تبعث على التوتر طوال الوقت، وقصته التي لها بعد إنساني عميق حسب تعبير الكثيرين، فيما ذهب البعض الآخر إلى استهجان الفيلم واعتباره تافها وفارغا لا يستحق الضجة التي أثارها، وأن أحداثه رتيبة ونهايته كانت مخيبة للآمال.

تحدي "بيرد بوكس" في انتشار مستمر

مع نجاح الفيلم الكبير على الصعيد العالمي، استوحى الكثيرون من جمهوره فكرة تحدي جديد يقضي بتعصيب العينين وتقليد إحدى مشاهد الفيلم أو القيام بأمر ما، ونشره عبر إحدى مواقع التواصل الاجتماعي مع وضع هاشتاغ #BirdBoxChallenge.

وفي ظل تزايد أعداد الأشخاص الذين شاركوا في هذا التحدي، فإن البعض من هؤلاء دفعهم جنون التجربة إلى القيام بأمور جنونية كقيادة السيارة على الطريق السريع، وهو ما جعل إدارة نتفليكس تخرج ببيان عبر تويتر، ترجو فيه المشاركين في هذا التحدي عدم إيذاء نفسهم، وأضافت "لا نعلم كيف بدأ هذا، ونقدّر جيدا حبكم، لكن الولد والفتاة (وهما الطفلين اللذين حاولت الأم إنقاذهما) لديهما أمنية واحدة لسنة 2019، وهي ألا ينتهي بكم الأمر في المستشفى بسبب هذه التحديات".